الثلاثاء، يونيو ١٤، ٢٠٠٥

دبي ١٩٩٦


تســـــــــــاؤل






براعمٌ تتفتح بيننا
عبقها سحرٌ، ونظراتها ملؤها البراءة
أطفالٌ تتراوح أعمارهم بين الخامسة والسابعة ربيعاً
سبعةٌ كان عددهم

في صيف سنة 1996 كانوا سبعةً، سبعة براعم في صفٍ واحد
لا أدري لماذا لم يدرس في ذاك الصف مدرساً إلا واعتذر عن اكمال هذا المشوار

مجرد صفٍ يتم فيه تحفيظ الأطفال آياتٌ من الذكر الحكيم
طلب مني صاحبي أن أجرب يوماً واحداً فقط.. قد لا يروق لي التدريس، وقد تأخذني مشاغل أخرى.. فقط أرادوني كمدرساً مؤقتاً

راقت لي الفكرة.. ووافقت على الفور
مجرد سبعة أطفال
وأنا المدرس الآمر الناهي
ما أسهل تلك المهمة

وفي أول يوم
عند دخولي الصف
كان الأطفال يلهون ويلعبون كلٍ في فلكه يسبح.. يالبرءتهم
لم ينتبهوا لدخولي.. أو ربما لم يهمهم الأمر

انتظرت لدقيقة.. دقيقتين.. ثلاثة.. خمسة
تظاهرت بتصفح كتاباً بين يدي
!لا زال الأطفال يلهون.. بل زادت حركتهم
!دقيقةً بعد دقيقة كان الأطفال يتجاهلوني أكثر فأكثر

تذكرت كيف كان جدي ينبهنا بقدومه ..(إحم إحم).. قلتها بصوتٍ عالٍ كي يسمعها الجميع.. ولكن لا حياة لمن تنادي
!قال أحدهم (الأستاذ يقول إحم إحم.. هاهاها) .. وضحك الجميع
!ياإلهي.. إن الأطفال يستهزؤون بي

يجب علي أن أسيطر على الوضع
كيف؟ كيف؟

:قلت لهم بصوتٍ عالٍ لم أستطع إخفاء نبرة غضبٍ بسيطة فيه
أنا المدرس الجديد.. فليرجع الجميع لمقاعدهم.. سنبدأ الدرس حالاً

شعرت بوغزة تأنيب حين أدركت أن بعضهم شعر بالخوف من لهجتي الآمرة
جلس الجميع.. سأبدأ الدرس الآن
يا إلهي.. إن الوقت يمر بسرعةٍ خرافية.. لم يبق من زمن الحصة إلا خمسة عشرة دقيقة

سألتهم عن أسماؤهم ثم بينت لهم بأني سأبدأ في تلاوة الآيات المخصصة للحفظ ومن ثم سنقرؤها جميعاً معأ

:بدأت بالتلاوة
.....أعوذ بالله من الشيطان الــــــ
:قاطعني أحدهم بكل براءة
أستاذ كيف شكل الشيطان؟؟

توجهت جميع نظرات الأطفال نحوي.. وكأني العالم بخبايا الأمور.. كيف لي أن أعرف ماهو شكل الشيطان؟ كيف أرد على هذا الاستفسار البرئ؟
،صبغت نظراتي وتعبيرات وجهي بصبغة الثقة
:قلت

بالفعل، سؤال ذكي جداً، من منكم أيها الأطفال يعرف شكل الشيطان؟
لعدة ثوانٍ كان الصمت سيد المكان

!!كان عقلي يبحث عن حلٍ لهذه المعضلة.. لا أستطيع أن أجيب على أول سؤالٍ لي كمدرس

قال أحد الأطفال قاطعاً حبل الصمت: أنا أعرف شكل الشيطان
:وتوالت الهتافات هنا وهناك
!أنا رأيته! أخي رآه! أختي كلمته! أنا أراه كل يوم

مازادت تلك الهتافات من حيرتي إلا حيرةً مضاعفة
قلت لهم إذن كيف شكله؟

بدأ الأطفال الافتاء في تلك المسألة، لا أذكر ما قالوه اليوم، فقط أذكر وصف أحدهم
كان أصغرهم سناً
أصغرهم حجماً
أكثرهم براءةً
وأكثرهم صمتاً

كان الجميع يتكلم ويبدي رأيه إلا هو… صامتاً، رافعاً يده، طلبت من الجميع السكوت

: سألته
(أتعرف أنت شكل الشيطان؟)

:أخذ يومئ برأسه إيجاباً لعدة ثوانٍ، ثم قال ببطءٍ روائي اصطنع فيه لهجة تخويف
(استـــاذ، الشيطـــان مــربـــــــــع أســــود كبيــــــــر، وعنــده أذون حمـــرة كبيـــرة مثل الفيــــــل)
!كدت أن أنفجر ضاحكاً، إن مخيلة هذا الطفل واسعةً جداً، وفي يومٍ من الأيام حتماً سيصبح مهندساً

!لا أدري كيف توصلت إلى الجواب في تلك اللحظة

:قلت لهم
..لا أحد منا يرى الهواء، ولكن كلنا نحس به
..لا أحد يستطيع أن يرى رائحة العطر، ولكننا نشمها
الشيطان نحس به ولكننا لانراه ولا نعرف شكله
حين يحين وقت الصلاة وتطلب الأم من ابنها أن يصلي، يقول هو أحياناً (انشالله)، وفي أحيانٍ أخرى يتثاقل يقول (لحظة/ دقيقة/ بعد شوي).. هذا الكسل والتثاقل هو من صنع الشيطان، حينها نحس بالشيطان ولكنا لا نراه

بحثت في أعينهم.. هل ياترى أقنعتهم بذاك الجواب.. وهل ياترى فهموا تلك الفلسفة المبسطة؟

ضرب الجرس معلناً نهاية الحصة.. سألني الأطفال: أستاذ، هل ستأتي غذاً لتدريسنا؟
ابتسمت ثم أومأت برأسي ايجاباً

لقد كنت مخطئاً حين ظننتهم مجرد أطفالٌ تسهل السيطرة عليهم.. إنهم عقولٌ متفتحة، وكتلةٌ من التساؤلات البريئة
لم تكن بالمهمة السهلة
لقد كانت تجربةٌ فريدة
..تجربةٌ أتمنى أن أكررها في المستقبل

هناك ١٤ تعليقًا:

Garmooosha يقول...

هذي الي أطلق عليها
البساطه المحشوه بتفاصيل معقده
إجابه بسيطه بس تحوي الكثير من التفاصيل التي تولد كم هائل من الأسئله
إسلوب جدا فلسفي ومنطقي في شرح الأمور الغيبيه


نتمنى المزيد من هذا الإبداع
إختك الكبيره
قرموشه

malak_dubai يقول...

دايما جذه اليهال يسألون أسئله غريبه

مرات حتى نحتار ما نعرف بـ شو نرد عليهم


بس لو أرد لـ سنين لورى .. وأتخيل عمري ياهل وحد يسألني كيف شكل الشيطان

كنت أكيد بقول أنه شيء أسود كبير يخوف

ما أدري ليش .. بس هالشيء أنزرع في عقولنا أنه الشيطان دايما يكون في الأماكن المظلمه .. من جذه يمكن نتخيله أسود


بـ أنتظار المزيد

haneen يقول...

تحصل كثيراً مواقف مشابهة
نشعر اننا في مأزق حقيقي بسبب طفل كنا نظنه لايعي ولايفهم
تصرفت بذكاء عندما بادرت بتحويل السؤال لهم ومن ثم اعطيتهم رأيك
:)
اتمنى لكـ تكرار التجربه واتحافنا بالمزيد
لكـ التحيه اخي

Ra-1 يقول...

Kids ... the best thing in life!
:)

EsTeKaNa يقول...

تجربة ممتعة وجميله
الجلوس مع الأطفال تعليمهم ومحادثتهم يفتح لنا أفاق عديدة،وترى بعفوية الأطفال وفطرتهم السليمة ما يلا يمكن أن تجده في عالم الكبار،عندما كنت طفلة اعتقدت ان أبي والمدرسة لابد ان يعرفون كل شئ!!
حتى نهاية الفلم اذا أردت انام قبل نهايته:))
طفولتي أعطتني خيالات لم أستطع الى اليوم نسيانها...ما تحفظة في طفولتك لا يمكن أن تنساه،أما اسئلة الأطفال فهي فعلا غريبة ...في طفولتي اعتدت على جواب المدرسة هذا السؤال خارج على المنهج ولكني سأبحت:))

كنت كثيرة الاسئلة..موضوع جميل أريد أن أرى صورة لأطفالك:)

رحـّــال يقول...

garmooosha

حيا الله من يانا
سُعدت لمرورك في ساحتي

بالفعل هي بساطة محشوة بتفاصيل معقدة
:)



malak_dubai

نورتي البلوغ
:)
تساؤلات اليهال دومها غريبة، ولكنها تنم عن ذكاء باطن، يجب الاهتمام به وعدم تجاهله

حتى أنا كان بيكون جوابي شيء أسود يخوف
;)



حنين

في البداية كان تحويلي السؤال لهم مجرد تهرب، ولكني أدركت لاحقاً أن ما فعلته كان عين الصواب

ومثل ما يقولون الحياة تجارب



ra-1

true! esp when they're not crying
:)



منورة

!حتى نهاية الفلم؟
:)
صحيح.. الطفولة هي مصدر الكثير من الخيالات التي نملكها اليوم

سوري ما عندي صورة للأطفال

غير معرف يقول...

I enjoyed reading what you write, it's my first time around your place. To be honest, I stumbled upon your blog by coincidence and was too exhausted to read through it, I was so close to the X button but something drew my attention and I kept reading and am now done with the whole thing, all I wanted to say is Well done and keep going :)

maha يقول...

استمتعت بالقراءة

مشاعر جميلة تفعمنا في تلك الأيام
و حزن جميل يلفنا حينما نتذكرها
اليوم

حينما أقرأ الذكريات
أتمنى حقاً أن أعود بالزمن إلى الوراء

رحال
مبدع في الكتابة
=)

غير معرف يقول...

you have a very nice style of writing. You sound like a creative teacher too =)

رحـّــال يقول...

Anonymous 1
Thank you for your kind words, I really appreciate it :)


maha
بعض الذكريات بالفعل تبعث في النفس حزناً وحنيناً غريباً لتلك الأيام
شكراً
:)


Anonymous 2
Thanks :)

NoNi ALsuwaidi يقول...

thanks for that kind of story.

9a7 ne7en manegdar ensay6er 3ala elyahal bass a3teqed elly sawah elmudaress kan esloob fanny laana ma7ad men elasatethah elly daresohum gedar eysa6er 3alaihum w a3teqed enhum 7aboh felnehaya w eldaleel seloh batred bacher. Bass elyahal lazem ne7en ma engool enhum yahal w mayefhemon bel3aks la2nhum yes2eloon as2lah '3areebah w et5aly elwa7ed efaker feeha.!!!!

Allah ye7fa8k w enshllah ewafejk


from
AtchaAaAaH

غير معرف يقول...

ما اروع عالم الطفوله فانا اعشق عالمهم العفوي كم كنت رائعا بتصرفك معهم اي شخص لديه تجربه بتعامله معهم يشعر بمتعه كبيره وارجوا من كل انسان يحاول اختراق عالمهم النقي ان تكون بصمته بيضاء نقيه عليهم

غير معرف يقول...

ما اروع عالم الطفوله فانا اعشق عالمهم العفوي كم كنت رائعا بتصرفك معهم اي شخص لديه تجربه بتعامله معهم يشعر بمتعه كبيره وارجوا من كل انسان يحاول اختراق عالمهم النقي ان تكون بصمته بيضاء نقيه عليهم

غير معرف يقول...

ما اروع عالم الطفوله فانا اعشق عالمهم العفوي كم كنت رائعا بتصرفك معهم اي شخص لديه تجربه بتعامله معهم يشعر بمتعه كبيره وارجوا من كل انسان يحاول اختراق عالمهم النقي ان تكون بصمته بيضاء نقيه عليهم