الخميس، يونيو ٠٢، ٢٠٠٥

قــلــمــي


كان المطـــرُ غزيــــراً




عشقت القلم حين كنت ابن ثلاثة عشر عاماً
خمسة أعوامٍ قضيتها في حبه هائماً

أعطاني الكثير
أعطاني الأمل والتفوق

،كان لي سفينةً أبحرت بها في عالم الكنابة
دخلت معه عوالماً بُهر بها عقلي الصغير حين ذاك

أول تجربةٍ لي مع القلم كانت قصةً قصيرة
حلقت فرحاً حين نُشرت تلك القصة في الجريدة الرسمية

لا زلت أحتفظ بذاك العدد في شنطةٍ قديمة
ويومٌ بعد يوم اكتظت الشنطة بالصحف والمجلات
كلها نشرت كتاباتي

تقدمت لمسابقتين للقصة القصيرة
مرةً وأخرى ذهلت حين فزت
يوماً بعد يوم.. زاد حبي للقلم

خمس سنواتٍ قضيتها في حبه هائماً

..وفي يومٍ
يومٌ أذكر نفاصيله بدقة
يومٌ لم أكن أعرف أنه سيكون بداية الانعطاف والسير في طريقٍ جديد
وتحدٍ جديد

يوم ٌ أخذتني آمالي لصنع مستقبلٍ مشرق.. أخذتني لرحلة البداية
رحلة دبي - لندن
وبدأ مشوار الغربة
ومشوار الدراسة الجامعية في بريطانيا

كانت صدمةٌ لي حين وُجهت بلغةٍ لا أفقه فيها حتى أبسط فنون الكلام
ومرت السنين، كانت بها أياماً بل أسابيع، لم تنطق فيها شفتاي بأي حرفٍ عربي إلا ما ندر
كان تصميمي لتعلم فنون اللغة الجديدة قوياً
وقي غمرة نجاحي في التمكن من صعود درجات سُلّم تلك اللغة.. ذاك السُلّم اللانهائي
في زحام ذاك العالم المبهر
وجدت مُدونةٌ قديمة
صفحاتها صفراءٌ لفها غبارسبع سنوات

تصفحتها
ضحكت على سذاحتي حين كنت في الثامنة عشر
استغربت من المستوى المبتدئ(الرديئ) لكتاباتي بالانجليزية حينها
سبحت في فضاء الذكريات طويلاً

صفحةٌ واحدة توقفت عندها طويلاً.. ضحكت.. حزنت.. أخذني الزمن سبع سنين إلى الوراء.. وعشت لحظاتٍ كما عشتها حين كتبت تلك السطور

كانت تلك هي إحدى الصفحات القليلة التي دونتها بالعربية
كتبتها.. في أولى الأسابيع
كان المطر غزيراً
وكنت بجوار النافذة.. أتأمل القطرات
:أخذت بقلمي وكتبت هذه السطور

حين تهطل الآمطار الغزيرة "
وتسير الوديان إلى المناطق البعيدة
حينها أذكر مياه الخليج تحت شمسٍ مضيئة
أذكر الأهل والأصدقاء والحبيبة
"فأُرسل لهم أبياتي بحبهم أسيرة

كلماتٌ بسيطة، لكن وقعها كان عليّ عظيماً
حينها أدركت بأنني ظلمت القلم الذي عشقته دهراً
ظلمته.. هجرته سنيناً مرّت في لمح البصر

ترددت في الامساك بالقلم.. أهو حزينٌ لهجري إياه؟
أيكون عطاؤه لي كما عهدته في سنين الأحلام؟

أقبلت على القلمِ حزيناً متألما.. كيف هجرتك ياصاحبي كيف؟

أقبلت عليهِ فإذا بهِ يفتح ذراعيه مرحباً، ويدعوني للإبحار معه
ركبت السفينة مبحراً إلى حيث يأخذني القلم
حينها تيقنت أن عبق العشق يدوم للأبد
للأبد

أقبلت على عالم الكتابة مرةً أُخرى وأضحت مشاعري فيه أسيرةً
لا أستطيع التوقف عن الكتابة.. لا أستطيع
تأخذ من وقتي الكثير

الوقت ضيق لكن عشقي للقلم أكبر من كل ذلك

هناك ١٩ تعليقًا:

EsTeKaNa يقول...

ما زال القلم يحمل في قلبه وفاء لك
رغم ابتعادك
رغم انشغالك
فتح ذراعيه لك ومنحك ذاك الابداع
وفي لك ولابداعك الذي
بدأ مع احرفك الاولى منذ زمن
كيف ينساك القلم وانته تعود له
لتكتب من خلاله تلك الروائع

مروري في مدونتك بالنسبة لي
استراحة من العالم
في حضن المشاعر والرقي

اجمل تحية من كويت الخير لامارات الحب
:)

Rain Drop يقول...

أخي..

أقبل على القلم دائماً..

اذا كان سيتمتعنا بهذه الكلمات الرائعة

وبهذا الأسلوب الجميل

حقيقة..بلا مجاملة..

أحببت كلماتك هنا..

تحية لك..ولقلمك المبدع

مع خالص الود

قطرة مطر

haneen يقول...

رحال
بوركـ في قلمكـ
وما يقدمه لنا من ابهار وجمال
قلم يستحق الاحتفاء به بالفعل
سلمت اخي
تقبل تحيتي

AL-3ANAN يقول...

قلمك يستحق أن تعطيه لو قليل من الوقت
كلماتك معبرة ورائعة
تمنياتي لك بالتوفيق

بومريوم يقول...

الكلمات التى تنبع من معاناة دائما تكون صادقة و مميزه

أسمحلى..اليوم فقط أكتشفت مدونتك الرائعه:)

رحـّــال يقول...

منوْرة المكان يا منورة
(عساج إلا بخير ونعمه وسهاله)

إنه لمن دواعي سروري أن تكون مدونتي استراحةٌ لكي
كلماتك تشجعني على المضي قُدُماً إلى حيث يأخذني القلم

شكراً على تلك الحروف المضيئة
ودمتم على الخير والمحبة يا أهل الكويت

رحـّــال يقول...

قطرة مطر

سرّتني كلماتك
وسُعدت لمرور قلمكي على شواطئ أفكاري

أرجو أن تنال كتابتي دائماً إعجاب المبدعين أمثالك

تحياتي

رحـّــال يقول...

حنين المساء

دائماً وأبداً أبهرني عالم الكتابة وأُخذت بجماله.. أرجو أن يكون قلمي دائماً مستحقاً لكلماتك

كل الشكر والتقدير

رحـّــال يقول...

al-3anan

صحيح إن الوقت ضيق.. ولكن الآفاق التي تفتحها الكتابة لي مغرية.. لاأستطيع التوقف عن الكتابة حتى وإن ضاق الوقت

وفقنا الله وإيّاكم

رحـّــال يقول...

بومريوم

حيا الله من يانا
وأفا عِليك مسموح يالشيخ..وجودك هو الرائع

qalm-jaf يقول...

أكتب كى لا يجف احساسك المرهف
اتمنا ان اكون ضيف خفيف عليك تحيه من كويت السلام الى شعب زايد الخير

رحـّــال يقول...

qalm-jaf

حياك الله وياألف مرحبا وسهلا بمن حل علينا من كويت السلام

Sara D'amore يقول...

What a poignant piece - it really shook me up and I could relate to it so vividly! I guess writers understand each other in a different plane. Thank you.

رحـّــال يقول...

sara d'amore

It’s a pleasure to know that a creative writer like you relates to my words.

Many thanks

timtam يقول...

I am sincerely impressed,

I ought to take this opportunity to commend this talent you possess. Once again, well done!

رحـّــال يقول...

timtam

Your wards are very encouraging... thank you :)

Alather يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عندما نهجره ونهجر حروفه
قد ينتعزل عنا
ونكوون السبب في انعزاله

لكن حينما نأتي إليه ..
فقد يواجهنا بالصد في البداية
أجل يواجه ويصد..
ذاك هو ابداعه
حينها يرى منا الاصرار
فيتقد بكل الشوق
ليعانق كلماتنا


كلماتك ساقتني الى عالم التفائل لأنجز الكثير من الكتابات
ولي أمسك القلم الذي كدت ان انساه

اسمح لي اخي الكريم.. فقد أضفت مدونتك لدى القائمة عندي

غير معرف يقول...

Wonderful and informative web site. I used information from that site its great. » » »

غير معرف يقول...

i have enjoy it , thunx :)